| أنـــا زيـــدي | || الذكرى السنوية التاسعة لرحيل العلامة مجد الدين المؤيدي
اسم الخبر : الذكرى السنوية التاسعة لرحيل العلامة مجد الدين المؤيدي


الملتقى الإسلامي يُحيي الذكرى التاسعة لرحيل الإمام الحجة مجد الدين المؤيدي الملتقى الإسلامي

|11 يونيو | صنعاء


وسط حشد كبير من العلماء ورجال الفكر والثقافة وطلاب العلوم الشرعية والشخصيات السياسية والأكاديمية والإجتماعية ، وتحت شعار ( العلماء باقون مابقي الدهر ) أحيا الملتقى الإسلامي اليوم في العاصمة صنعاء الذكرى التاسعة لرحيل الإمام الحجة السيد المولى: مجد الدين بن محمد منصور المؤيدي.. وفي كلمة الملتقى الترحيبية أكد العلامة عبدالله الشاذلي على ان إحياء الذكرى يأتي احتراماً للعلم والعلماء وإحياء لمنهج اهل البيت عليهم السلام العلمي والجهادي الذي تركه رسول الله _ صلى الله عليه وآله وسلم _ وأخذه أئمة اهل البيت بدأً بالامام علي عليه السلام و مروراً بالإمام زيد والإمام الهادي وليس انتهاءً بالأمام مجد الدين المؤيدي، كما أكد على أن أهل البيت ضحّوا بكل ما بوسعهم من أجل إصلاح الأمة.. وفي الفعالية ألقى الأستاذ الباحث عدنان الجنيد "رئيس مجلس التصوّف الإسلامي " كلمة عزّى فيها الأمة الإسلامية برحيل الإمام مجد الدين المؤيدي وأكد على إن إقامة هذه الذكرى هو تعظيم لشعائر الله وان السيد المولى كان إماما وعلما من الأعلام الذين أوجب الله اتباعهم كما أكد على وجوب اقتفاء نهج الإمام والسير على خطاه.. وأشار الى ان الإمام عندما قامت الجمهورية وبدأت المشاكل والفتن كان يتنقّل من مدينة إلى مدينة ومن قرية الى قرية لرأب الصدع ولمّ الشمل ويجب الان على الامة رفع الظلم عن الناس وهدايتهم ويجب على الجميع التحرك والقيام بالواجب تجاه الامة. كما ألقى الشاعر والاديب الأستاذ عبدالحفيظ الخزان قصيدة شعرية أشاد فيها بمناقب الفقيد وواجب الأمة تجاه منهج آل بيت رسول الله صلوات الله وسلامه عليه عليهم أجمعين. وتضمنت كلمة المناسبة التي القاها السيد العلامة عبدالمجيد الحوثي بعضا من سيرة وحياة الإمام ومدى اهتماهه وعزيمته وتحصيله العلمي وورعه وتسامحه وإخلاصه وهمته العالية وذكائه الوقّاد .وأكد على أن الحديث عن الإمام كالحديث عن البحر المتلاطم لا تدري من اين تبدأ ومما يُذكر للإمام أنه كان يزور العلماء وهو مازال شابا فكان يخرج كبار العلماء لاستقباله ولقائه وأكد السيد العلامة عبدالمجيد على ان االمولى الحجة كان كثيرا ما يسعى إلى وحدة الامة ولمّ شملها وكان ذا اخلاق عالية ورباطة جأش والابتسماة لا تكاد تفارقه ولا يغضب إلا لله فقط.. و أكد على الإمام كان يمثل أهل البيت علما وعملاً وسماحة وسخاء وجهادا واجتهاداً حيث جاهد وحارب المحتلين إبان احداث 26 من سبتمبر وحارب الجهل بعلمه وللامام الفضل الكبير على للمزيد ادخل الرابط ...

 

تاريخ الاضافة: 18/06/2016
طباعة